منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان
مرحبا بكم معنا ونتمنى لكم قضاء اجمل الآوقات

مع تحيات ادارة المنتدى

منتديات أيام زمان

منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان

أجتماعى تقافى فنى منوعات اشعار قصص روائيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
PhotobucketPhotobucketPhotobucketPhotobucketPhotobucket
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس ايجيبت للاستيراد والتصدير
السبت نوفمبر 24 2018, 16:17 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس إيجيبت للاستيراد والتصدير
السبت نوفمبر 24 2018, 13:17 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية
السبت نوفمبر 24 2018, 13:15 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس ايجيبت
السبت نوفمبر 24 2018, 13:12 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس
السبت أكتوبر 20 2018, 14:52 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس العلمية
السبت أكتوبر 20 2018, 14:52 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس العلميه
السبت أكتوبر 20 2018, 14:50 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت
السبت أكتوبر 20 2018, 14:48 من طرف الجوهري للتنمية

» مسجل بيانات درجات الحرارة من شركة دالتكس ايجيبت لأجهزة القياس
السبت أكتوبر 20 2018, 11:36 من طرف الجوهري للتنمية

» مسجل بيانات درجات الحرارة من شركة دالتكس ايجيبت لأجهزة القياس العلميه
السبت أكتوبر 20 2018, 11:35 من طرف الجوهري للتنمية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
samy khashaba
 
موجة مصرية
 
ايام زمان
 
عصام اسكندر
 
barcal2011
 
رشا
 
nora
 
العاشق
 
مصطفى فارس
 
ناناه
 
التبادل الاعلاني
منتدى ايام زمان منتدى اعلان مجانى
التبادل الاعلاني
منتدى ايام زمان منتدى اعلان مجانى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 اخترع توماس أديسون الفونوغراف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samy khashaba
عضو ماسى
avatar

السرطان 17/5/2009 : 23/09/2009
العمر : 50
الموقع : اسكندرية

مُساهمةموضوع: اخترع توماس أديسون الفونوغراف   الثلاثاء ديسمبر 07 2010, 20:49













ما يراه معظم الباحثين المهتمين بقضايا العبقرية والنبوغ حاليا هو أن الذكاء الحاد يأتي بسبب جينات خاصة من نوعها، وأن عوامل مثل العوامل النفسية أو الجهود التي يبذلها الإنسان في تطوير ذاته هي عوامل محدودة الأثر، ولعلك لا تجد بينهم أحدا يرى أن الأداء العبقري في أي مجال من المجالات يمكن اكتسابه لأي شخص يرغب ذلك.
نشأتــــــــــــه
توماس أديسون (18471931م) مخترع أمريكي ولد في مدينة - ميلانو- بولاية ( أوهايو) الأمريكية، ولم يتعلم في مدارس الدولة إلا بضعة أشهر فقط، فقد وجدته المدرسة طفلا غبياً لا يصلح للتعليم مطلقا..! ، ولو تمكن أحد من قراءة طالعه مرةً ، لكان وفر عليه عناء ومشقة حياته الحافلة بالمصاعب ، ولكن من يدري ..! فقد يكون مقدراً للعباقرة دائما العناء .

يعتبر أحد أعظم المخترعين في العالم ظهرت عبقريته في صباه مبكراً في الاختراع ، أقام مشغله الخاص داخل عربة قطارالذي أظهر سيرته المدهشة كمخترع وأجاد شفرة مورس قبل أن يتم العاشرة من عمرة ، ومن اختراعاته مسجلات الإقتراع والبارق الطابع والهاتف الناقل الفحمي والمكرفون والفونوغراف أو الفرامافون واعظم اختراعاته على الإطلاق هو المصباح الكهربائي، وأنتج في السنوات الأخيرة من حياته الصور المتحركة الناطقة، وطور تجارب سكة الحديد الكهربائية ، وعمل خلال الحرب العالمية الأولى لصالح الحكومة الأمريكية، وقد سجل أديسون باسمه أكثر من ألف اختراع وهو عدد لا يصدقه العقل، وتزوج أديسون مرتين وقد ماتت زوجته وهي صغيرة، وكان له ثلاثة أولاد من كل زوجة، أما هو فقد مات في نيوجرسي سنة 1931م، وقد أطفأت أمريكا كل مصابيحها حدادا ليلة وفاته .

حياتــــه ونشاطاتــه
حين حرمته المدرسة من مواصلة التعلم أدركت أمه أن حكم المدرسة على ابنها كان حكماً جائراً وخاطئاً فعلمته بالمنزل فأظهر شغفاً شديداً بالمعرفة وأبدى نضجاً واضحاً مبكراً، ففي طفولته وصباه كان يقرأ في أمهات الكتب من أمثال كتاب (انحلال الامبراطورية الرومانية وسقوطها) لكاتبه ( ادوارد جيبون) وهذا دليل واضح على النضج المبكر، فهذا الكتاب من أشهر المراجع التاريخية الضخمة والجادة وهذا يؤكد أن عقل أديسون كان أكثر نضجاً وانفذ بصيرة من المدرسة بمديرها ومعلميها التي ضاقت بكثرة أسئلته فاستنتجت بأن كثرة الأسئلة دليلٌ على قصور الفهم وأنه برهانٌ على الغباء رغم أن العكس هو الصحيح فكثرة الأسئلة تدل على يقظة العقل واستقلال التفكير واستمرار الدهشة..
إن حرقة الأسئلة والشغف بالمعرفة والحماسة للإدراك والاستقلال في التفكير هي الصفات التي تميز أهل النبوغ ولقد جاء في كتاب (مشاهير رجال العلم) لبولتون :

((..كان أديسون في صباه شديد الحب للاستطلاع فمنذ أن تعلَّم الكلام راح يطرح الأسئلة طوال النهار فكان يقصد محلات بناء السفن فيستفسر عن وجه استعمال كل آلة من الآلات وكان يقضي الساعات الطوال في نسخ اللافتات المعلقة على واجهات المخازن.. وكانت تجاربه أكثر أوجه نشاطه أهمية فأنشأ لنفسه مختبراً كيميائياً ففي الاسطبل انتصبت صفوف من القوارير تحمل كلٌ منها علامة وسرعان ما تبين له أنه يحتاج إلى المال لتمويل مختبره فاستأذن والديه بأن يتجول لبيع الصحف والحلويات ثم ابتاع أحرفاً للطباعة وشرع بإصدار صحيفة!..)) كل هذا وهو ما يزال صبياً صغيراً .

ولقد كادت تجاربه في مجال الكيمياء أن تذهب بحياته ، فقد اشتعل المختبر وهو غارق فيه وكادت النيران أن تلتهمه وانتهت هذه الواقعة باصابته بشيء من الصمم ويقول لينارد فالنج في كتابه
( آباء الصناعة ) :

(( ويعتقد بعض الناس أن عاهة المخترع (الصمم) قد مكنته من التفكير بطريقة أحسن لاستبعاد المعوقات الخارجية ولتجنب الوقت الضائع في الاستماع إلى الكلام التافه!!..))

فالنابهون تزداد نباهتهم كلما تخلصوا من البرمجة الاجتماعية، وعدم التلوث بالتفاهات لأن مواهبهم تبقى نقية ومتفتحة ونامية لذلك فهم في الغالب يؤثرون العزلة ويعيشون بالقراءة والتأمل مع أحكم وأذكى البشر، وقد اعتاد توماس على تقبل قدره فى الحياة والتكيف معه ...لقد اعتبر هذا الصمت من حوله فرصة لتنمية قدراته على التركيز ..

*حدث انه فى احد لحظات تواجده فى محطة القطار أن رأى طفلا يكاد يسقط على القضبان فقفز المراهق الشاب لينقذه بدون حتى ان يعلم انه ابن رئيس المحطة ...وكمكافأة لهذه الشجاعة النادرة عينه الرجل فى مكتب التلغراف وعلمه قواعد لغة مورس ، فتحوَّل اهتمامه بعدها إلى مجال الكهرباء وبعد تدريب قصير تعلم مهنة إرسال البرقيات فحصل على وظيفة مناوب ليلي لكن شغفه بالمعرفة جعله يستغرق بالقراءة ولأنه مطلوب منه أن يرسل إشارة كل ساعة للدلالة على انتظامه بعمله ولئلا يكتشف رؤساؤه انشغاله بالقراءة عن عمله فقد ابتكر جهازاً يرسل الإشارات آلياً كل ساعة ليعفيه من تكرار الإرسال حتى ينصرف للقراءة .

كانت فرصة اديسون الكبرى فى ان يجرب تطوير هذا الشئ الذى بين يديه مما نتج عنه اول اختراعاته ..التلغراف الآلــــــي ..اى الذى لا يحتاج الى شخص فى الجهه الأخرى لإستقباله بل يترجم العلامات بنفسه الى كلمات مرة اخرى ولكن رئيسه اكتشف الحيلة وبقدر ما أعجبه الاختراع إلا أنه ساءه إهمال العمل فعزله من الوظيفة وكان آنذاك في السادسة عشرة من العمر فتحول إلى عامل تلغراف متجول وكان يقتات من محصوله وما بقي يشتري به الكتب المستعملة وخَطَر له أنه لن يُشبع نهمه من المعرفة حتى يقرأ مكتبة كاملة وعكف في إحدى المكتبات لكنه اضطر إلى العدول عن الفكرة لصعوبة تحقيقها إضافة إلى أنه إذا حبس نفسه للقراءة فلن يجد ما يأكله.

وفي الحادية والعشرين من عمره شعر بأن التحول الدائم قد أنهكه فالتحق بالعمل لدى إحدى الشركات كعامل تلغراف فاخترع مصيدة كهربائية للصراصير في مقر الشركة فنشرت الصحف صور المقر والاختراع والصراصير فاستاءت الشركة من إظهار مقرها وهو مأهول بهذه الحشرات ففصلته من العمل فانصرف كلياً إلى الاختراع .

*كان اختراع الحاكي ( المسجل) هو أول اختراع يحصل على براءة اختراعه ويُسجَّل باسمه ، لكنه لم يجد رواجاً فتركه ولم يواصل العمل في هذا المجال غير أنه أدرك أن المضاربين بالذهب يحتاجون جهازاً يوفر لهم على اختلاف مواقعهم معلومات فورية عن ارتفاع أو انخفاض سعر الذهب فاخترع آلة للتخابر تلغرافياً عن أسعار البورصة وباع هذا الاختراع بمبلغ أربعين ألف دولار وهو مبلغ ضخم في ذلك الوقت وبذلك ودَّع أيام الجوع واستغنى عن النوم في الأمكنة الخلفية القذرة واستطاع أن يتفرغ للاختراع وأن ينشئ معملاً كبيراً في نيويورك كان فاتحة المعامل والمختبرات للشركات والمصانع في العالم...

كان قد تم التوصل إلى امكانية نقل الكلام بواسطة التيار الكهربائي ولكنه لم يكن بالأمكان اختراع جهاز يُمكِّن من تحويل هذا الاكتشاف الهام إلى هاتف يتيح الاستخدام على نطاق تجاري، فطلبت شركة وسترن يونيون(western union) من أديسون أن يحاول صناعة هاتف قابل للاستعمال العام وبعد بضعة أشهر تمكن أديسون من تسجيل هذا الاختراع وباعه على الشركة المذكورة بمبلغ مائة ألف دولار وكانت تريد أن تدفع له المبلغ كاملاً مرة واحدة لكنه لم ينس أيام الجوع القاسية فطلب من الشركة ان تدفع له القيمة أقساطا موزعة على سبعة عشر عاما ليضمن راحة البال خلال هذه السنوات لأنه خشي أن يغامر بالمبلغ في مشاريع خاسرة فأراد أن يؤمن مستقبله بهذه الطريقة..


أديسون و المصبــــــــــــاح الكهربائـــــــــــــــــــــــي

كيف فكر أديسون في الكهرباء...؟


فى الخامسة عشرة اظلمت الدنيا فى بيته الصغير فافلس والده ومرضت امه فقبل العمل فى شركة ويسترن يونيون وسافر ابن 15عام ، ليبدأ الإقلاع وشق الطريق وحيدا معتمدا على إصراره وتصميمه وما ملك من علم ومعرفة ، وعندما اشتد الألم على امه فى احدى الليالى وقرر الطبيب انها تحتاج لجراحة ولكن عليها الإنتظار للصباح ، ودار حديث بسيط ، غير أنه أحدث تغييرا على العالم بأسره :
- ولكن يا سيدى انها لا تحتمل الألم انه قد يقتلها من شدته قبل الصباح
- وماذا استطيع ان افعل يا بنى احتاج الى إضاءة...!
وسطر توماس فى مفكرته ...لابد من ايجاد وسيلة للحصول للضوء ليلا اقوى من ضوء الشموع هل ترون كم هى بسيطة مشاريع النجاح؟؟؟؟ ان توماس اديسون كان له فى كل لحظة مشروع ...ذلك انه كان دائم النظر حوله والإستفادة من كل الناس ...... كان مراقبا جيدا يتابع ويراقب ويجرب.

رغم أنه سجل أكثر من ألف اختراع وهو رقم قياسي، لم يسجله أحد قبله ولا بعده، إلا أن الفتح الأكبر كان اختراعه المصباح الكهربائي واقدامه على إنشاء محطة لتوليد الكهرباء وإقامة شبكة لتوزيعه على المنازل والمحلات، فلقد كان الناس في كل الدنيا منذ وجودهم على هذه الأرض يعيشون ليلاً في ظلام حالك وبهذا الاختراع وبتصنيع معداته وأدواته ولوازم تعميمه وبتنظيم استخدامه تحولت المدن والبيوت والمحلات إلى أنوار ساطعة فكان هذا الاختراع وهذا التنظيم لاستخدامه نقطة تحول حاسمة في التاريخ الإنساني، فلم يكن أديسون مجرد مخترع باهر ولكنه رجل تنظيمي من طراز فريد فكأنه ينطوي على مجموعة من المواهب الخارقة في الاختراع والتنظيم والإدارة والتنفيذ والتسويق والدعاية فأنشأ محطات لتوليد الكهرباء وابتكر شبكات التوزيع وأنشأ مصنعاً لإنتاج اللمبات والأدوات الكهربائية بالجملة لتكون رخيصة وبذلك أضاءت المدن بعد إظلام ران عليها خلال كل القرون وانفتحت أبواب واسعة للعديد من الصناعات المتنوعة مثل صناعة الثلاجات والمكيفات والمصابيح والأفران والمكانس والمدافئ والأسلاك والكابلات والأعمدة والمفاتيح والغسالات وما لا يمكن حصره من الأدوات والأجهزة المنزلية والمكتبية.

ففي عام 1810م عرض الفيزيائي البريطاني في همفري دافي (1778-1829م) لأول مرة مصباح القوس الكهربائي الذي يتألف من قضيبين مدببين من الفحم . يطبق على القضيب فلطية كهربائية عالية . وما إن يقترب القضيبان من بعضهما حتى يشتغل القوس الكهربائي بينهما بضوء براق . وقد بقي هذا المصباح خارج دائرة الاهتمام العلني والتجاري حتى عام 1880 نظراً لعدم توافر منابع الكهرباء القوية.بعدها بعدة سنوات قرر توماس أديسون الأمريكي البحث عن طريقة لتقسيم الضوء الكهربائي الصادر عن مصباح القوس الكهربائي إلى أجزاء صغيرة بحيث يمكن استعمال بعضها في المكان المطلوب وذلك حسب حجم المكان ودرجة الإضاءة المطلوبة ، بحيث يمكن تزويد جميع هذه الأجزاء بالكهرباء من محطة توليد مركزية .

وفي أواخر سبعينات القرن القبل الماضي اشتعل الجدل حول صاحب المصباح الكهربائي الأول، ففي عام 1878م ادعى الأمريكي توماس آلفا أديسون في أكثر من مناسبة أنه نجح في تطوير المصباح الكهربائي ذي الفتيلة الفحمية ، إلا أن التحقق من صحة الإدعاء لم يصبح ممكناً إلا في 21 أكتوبر من عام 1879 حيث بقي المصباح مضيئاً على مدى عدة أيام وليال.

وفي ذلك الوقت كان البريطاني جوزيف ويلسون سوان(1828-1914) قد قدم عدة عروض ناجحة لمصابيح متوهجة ، كان أولها في الثالث من فبراير 1879م إلا أن مشاعر المنافسة سرعان ما اختفت لتحل محلها رغبة التعاون بين الرجلين ، إذ انضم سوان إلى الشركة التي أنسأها أديسون لصناعة المصابيح ، وبحلول عام 1895م كان هناك مليونا مصباح عامل في الخدمة ، وقد عرف أديسون بأنه أبو المصباح المتوهج.
كان توماس أديسون يقوم بألف تجربة قبل أن يكتشف أو يخترع شيئاً وعندها يقول له زميله : أخيراً نجحت في المحاولة الألف...!؟، فيرد أديسون قائلاً: بل نجحت من أول محاولة، فقد اكتشفت أن هناك 999 طريقة لا تؤدي إلى الهدف المنشود.
هكذا قدم أديسون ما يقارب ألفي اختراع للبشرية منها المصباح الكهربائي. هذا هو أديسون الذي قال عنه مدرّسه يوما ً: " إنه أغبى من أن يتعلم"!

* سجل توماس أديسون (( 1093براءة اختراع )) ومازال هذا الرقم هو الرقم القياسي المسجَّل لدى مكتب براءات الاختراع في الولايات المتحدة الأمريكية حتى الآن.
إن هذه الابتكارات المدهشة دليل على أرفع نماذج العبقرية ويتفق مع هذا الكلام كل الذين درسوا ظاهرة الإبداع أو ظاهرة التأثير في مسيرة التاريخ البشري ، فالعالم الأمريكي مايكل هارت في كتابه (المائة الأوائل) قد جعل توماس أديسون في المرتبة الثالثة (3) بين أكثر العظماء تأثيراً على الحضارة الإنسانية منذ بدايتها حتى الآن....

والمؤرخون للتاريخ البشري يعتبرون أن التقدم التكنولوجي مرَّ بثلاث مراحل رئيسية كبرى :
وقد مثل ظهور الآلات البخارية المرحلة الأولى كما أن اختراعات أديسون وظهور عصر الكهرباء على يديه مثل المرحلة الثانية أما المرحلة الثالثة من المراحل الإنسانية للتطور التكنولوجي فقد بدأت بظهور النظرية الإلكترونية للمادة...

كان توماس أديسون سابقاً لعصره لذلك لقي الكثير من السخرية حين أعلن بداية عصر الكهرباء وانتهاء عصر الأتاريك والسُّرج والظلام، ولم يكن التسفيه مقصوراً على العامة وإنما جاءت السخرية من الذين يعملون في مجال الاختراع من أمثال الألماني سيمنز الذي استبعد النجاح في هذا المجال ولكن ما كادت الإضاءة تعم نيويورك ومدناً أمريكية أخرى حتى التهب حماس سيمنز لجعل الإضاءة حقيقة واقعة في ألمانيا..

بعد تجارب عديدة.. ومحاولات مستمرة.. خاصة بعد اختراعه للمصباح الكهربائي.. وحرصاً منه ان تصبح الكهرباء نعمة دائمة وشاملة لكل بني الإنسان في كل زمانٍ ومكان.. قام المخترع العبقري الشاب «توماس اديسون» في الرابع من شهر سبتمبر عام 1882م. بإدارة المفتاح الرئيسي لشبكة كهربائية شبه عامة.. حيث أضُيء أربعمائة مصباح كهربائي بوقت واحد..ليتحول بعد ذلك ليل الامريكيين إلى نهار.. ولتعم نعمة الكهرباء كل الولايات الامريكية ثم بقية دول وشعوب العالم كل على مدى قدراته واستعدادته النفسية والعقلية وامكاناته المادية والمعنوية.

لقد وضع أديسون ـ كما يقول لارسن (( أُسس الطريقة العلمية لإمداد المنازل بالكهرباء وسمعت أوروبا بهذا الحدث العظيم فأقبل المهندسون عبر المحيط الأطلنطي من أوروبا لمشاهدة تلك الأعجوبة الجديدة ومنذ اليوم الذي بدأت فيه مصابيح أديسون في التوهج تهافت العالم على الكهرباء)) ، فكان نجاحه المذهل بداية لعصر جديد زاخر بالإشعاع والتوهج واتساع وسائل الحياة...
ليس هذا فحسب بل كانت معامل أديسون ومختبراته وشركته مكاناً رائعاً لاستنبات المواهب وتدريب المهارات فتخرَّج على يديه كثير من ذوي الابتكار والمهارة، وكان من بينهم المخترع الصربي الشهير نقولا تيسلا الذي ابتكر التيار الكهربائي المتردد وصار ينافس أديسون لذلك كان مقرراً منحهما معاً جائزة نوبل للفيزياء عام 1915غير أن أديسون رفض تقاسم الجائزة مع تيسلا فحجبت عنهما معاً.

اجرى اديسون الف تجربة فاشلة قبل الحصول على مصباح حقيقى ...وكان تعليقه فى كل مرة ...هذا عظيم .. لقد اثبتنا ان هذه ايضا وسيلة فاشلة فى الوصول للإختراع الذى نحلم به ...قالها الف مرة ولم يتوقف ..ولم يمل ...ولم يحبط .....
إن توماس اديسون الذى مات فى الرابعة والثمانين من عمره ، كان مؤسس التطور الحديث الذى نعيشه ...... واذا كان العالم يذكره على انه مخترع المصباح الكهربائى فإن البطارية الجافة وماكينة السينما المتحركة ليستا بأقل منها اهمية .....نقول ذلك عنه لعلنا نتعلم منه ...
تعتبر قصة توماس أديسون من أروع قصص العصامية والكفاح وفيها دروس باهرة ودلالات كبيرة كافية بأن تبرهن على أن الإنسان النبيه إذا توقد اهتمامه فإنه قادرعلى تعليم نفسه بنفسه والوصول إلى أرفع الذُّرى في العلم والابتكار فأديسون يوصف بأنه عالم عظيم ومخترع باهر وهو يأتي دائماً في الكتابات المعاصرة في طليعة عظماء التاريخ ومن أشدهم تأثيراً على الحياة الإنسانية.



"كانت أمي تثق بي كثيرًا، أكثر مما أستحق، فحاولت أن أحيا لأحقق ثقتها بي؛ فصرت توماس أديسون" (مكتشف المصباح الكهربائى)
------------------------------------ توماس أديسون

الكثير من الفاشلين في الحياة هم اشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما قرروا الانسحاب.
------------------------------------ توماس أديسون

العبقرية هي 1% الهام و99% جهد وعرق جبين .
------------------------------------ توماس أديسون




اسم فونوغراف اسم مركب من كلمتين، ومصدرهما يونانى قديم فكلمة فونو تعنى الصوت، وجراف أو (غراف) تعنى الكتابة، ومعناهما كتابة الصوت أى تسجيله ومعناها أيضا الكاتب الصوتى (المسجل الصوتى)، وقد ارتبط هذا الاسم بجهاز الفونوغراف الذى اخترعه الأمريكى توماس أديسون صاحب الألف اختراع، والفونوغراف هو أقدم جهاز استخدم لتسجيل واستعادة الصوت عن طريق تشغيل الأسطوانات التى تم تسجيل الصوت عليها وكانت هذه الأسطوانات هى الأكثر شيوعا خلال القرن العشرين وكان الفرنسى ليون سكوت قد قام بتركيب أول جهاز يستغل اهتزازات قلم على أقراص ورقية لتسجيل الصوت بالطبع دون التفكير بإعادة تشغيل الأصوات المسجلة، وكان الجهاز يعرف حينها بالفونوتوغراف ويهدف لدراسة خصائص الصوت، وفى مثل هذا اليوم ٧ ديسمبر عام ١٨٧٧م كان الأمريكى توماس أديسون قد طور الفونوتوغراف إلى الفونوغراف الذى يمكنه إعادة تشغيل الصوت المسجل، وكان قد سجل الصوت على صفائح قصدير، وهذه الآلة الأولية كان قد تم تطويرها على يد إدوارد جويليارد الذى خاض معركة علمية وإعلامية ليثبت أنه صاحب هذه التطويرات، أما عن توماس أديسون فهو مولود فى ميلان بأمريكا فى الحادى عشر من فبراير ١٨٤٧، وبدأ حياته العملية بائعا للصحف فى محطات السكك الحديدية، ولفتت انتباهه عملية الطباعة فعكف على معرفة وتعلم أسرارها، كما عمل موظفا لإرسال البرقيات فى محطة للسكك الحديدية، وساعده عمله هذا لاختراع أول آلة تلغرافية ترسل آلياً، تقدم أديسون فى عمله وانتقل إلى بوسطن فى ولاية ماساتشوستس، وأسس مختبره هناك فى عام ١٨٧٦م واخترع آلة برقية آلية تستخدم خطاً واحداً فى إرسال العديد من البرقيات عبر خط واحد ثم اخترع الجرامافون الذى يقوم بتسجيل الصوت آليا على أسطوانة من المعدن، وبعدها بسنتين قام باختراعه العظيم المصباح الكهربائى ١٨٨٧ ثم نقل مختبره إلى ويست أورنج فى ولاية نيو جيرسى، وفى عام ١٨٨٨م قام باختراع الكينتوسكوب وهو أول جهاز لعمل الأفلام، كما قام باختراع بطارية تخزين قاعدية، وفى ١٩١٣ أنتج أول فيلم سينمائى صوتى، وفى الحرب العالمية الأولى اخترع نظاماً لتوليد البنزين ومشتقاته من النباتات، خلال هذه الفترة عُيّن مستشارا لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وقد سجل أديسون أكثر من ١٠٠٠ براءة اختراع، منها المصباح الكهربائى فى ١٨٧٩ بعد أكثر من ٩٩ محاولة، إلى أن توفى فى ويست أورنج فى ١٨أكتوبر ١٩٣١.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nora
عضو ماسى
avatar

العقرب 17/5/2009 : 20/08/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: اخترع توماس أديسون الفونوغراف   الخميس أكتوبر 27 2011, 10:30

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اخترع توماس أديسون الفونوغراف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان :: منتديات أيام زمان التاريخيه :: قسم حكايات تاريخية-
انتقل الى: