منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان
مرحبا بكم معنا ونتمنى لكم قضاء اجمل الآوقات

مع تحيات ادارة المنتدى

منتديات أيام زمان

منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان

أجتماعى تقافى فنى منوعات اشعار قصص روائيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
PhotobucketPhotobucketPhotobucketPhotobucketPhotobucket
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس ايجيبت للاستيراد والتصدير
السبت نوفمبر 24 2018, 16:17 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس إيجيبت للاستيراد والتصدير
السبت نوفمبر 24 2018, 13:17 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية
السبت نوفمبر 24 2018, 13:15 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس ايجيبت
السبت نوفمبر 24 2018, 13:12 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس
السبت أكتوبر 20 2018, 14:52 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس العلمية
السبت أكتوبر 20 2018, 14:52 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس العلميه
السبت أكتوبر 20 2018, 14:50 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت
السبت أكتوبر 20 2018, 14:48 من طرف الجوهري للتنمية

» مسجل بيانات درجات الحرارة من شركة دالتكس ايجيبت لأجهزة القياس
السبت أكتوبر 20 2018, 11:36 من طرف الجوهري للتنمية

» مسجل بيانات درجات الحرارة من شركة دالتكس ايجيبت لأجهزة القياس العلميه
السبت أكتوبر 20 2018, 11:35 من طرف الجوهري للتنمية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
samy khashaba
 
موجة مصرية
 
ايام زمان
 
عصام اسكندر
 
barcal2011
 
رشا
 
nora
 
العاشق
 
مصطفى فارس
 
ناناه
 
التبادل الاعلاني
منتدى ايام زمان منتدى اعلان مجانى
التبادل الاعلاني
منتدى ايام زمان منتدى اعلان مجانى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 وفاة آخر خديو لمصر (عباس حلمى الثانى)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samy khashaba
عضو ماسى
avatar

السرطان 17/5/2009 : 23/09/2009
العمر : 50
الموقع : اسكندرية

مُساهمةموضوع: وفاة آخر خديو لمصر (عباس حلمى الثانى)   الأحد ديسمبر 19 2010, 21:46










الصورة الجانبية : الخديوى
عباس حلمى الثانى مع الملك جورج الخامس ملك بريطانيا فى بورسعيد سنة 1912م


فى الثامن عشر من ديسمبر عام
١٩١٤ أعلنت إنجلترا حمايتها على مصر ونشرت «الوقائع المصرية» فى اليوم نفسه هذا
الإعلان لتنتهى بمقتضاه سيادة تركيا على مصر، كان ذلك مع بداية الحرب العالمية
الأولى فى يوليو فى العام نفسه، والتى كانت إنجلترا وتركيا فيها خصمين.
وقبل
ذلك، وتحديداً فى التاسع من ديسمبر من العام نفسه كان الخديو عباس حلمى الثانى
غائباً عن مصر وقت نشوب الحرب، إذ قصد الآستانة فى أوائل الصيف وبقى بها إلى أن
أعلنت الحرب بين ألمانيا وإنجلترا، وظل متردداً فى العودة إلى مصر، فلما اعتزم
العودة أظهرت بريطانيا رغبتها فى عدم عودته، حيث كانت لديها نية مبيتة فى
خلعه،
ولذلك فإن بريطانيا فى اليوم التالى لإعلان الحماية، أعلنت خلعه، وتولية
السلطان حسين كامل عرش مصر، ونشر هذا الإعلان أيضاً فى «الوقائع المصرية» فى ١٩
ديسمبر من ذلك العام، وبدا فيه مبرر الخلع واضحاً حسب الإعلان، وعبارة «لإقدام سمو
عباس حلمى باشا خديو مصر السابق على الانضمام لأعداء الملك».
لكن لنبدأ القصة من
أولها، وتحديداً فى السابع من يناير عام ١٨٩٢، حيث توفى الخديو توفيق بعد مرض دام
سبعة أيام بعد حكم استمر ١٣ سنة إلا شهراً، وكان عمره يوم مات أربعين سنة هجرية إلا
أياماً، وبعد ذلك بتسعة أيام أقيم احتفال كبير فى القاهرة بميدان عابدين ونودى
بتولى عباس حلمى أكبر أولاد محمد توفيق خديوياً على مصر، وكان رئيس الوزراء مصطفى
باشا فهمى قد تلا على الناس برقية الباب العالى بهذا الخصوص، وكان عباس حلمى قد وصل
إلى القاهرة قبيل الاحتفال قادماً من فيينا وبرهن على نشاطه وحيويته واعتزامه القبض
على زمام الأمور.
وحينما وصل القطار الذى يقله من الإسكندرية إلى القاهرة فى
الثانية بعد الظهر وجد جماهير الشعب تملأ الشوارع والطرقات التى زينت واخترق موكب
الخديو الشارع وسط هتافات الناس.
وبدأ عباس حكمه بمناهضة السياسة الإنجليزية فى
مصر كشاب أولاً ولأنه تلقى تعليمه فى فيينا المناهضة لإنجلترا وفى ٣٠ يناير حضر
اجتماع الجمعية العمومية وألقى فيها خطاباً.
تم فتح سراى عابدين لاستقبال مختلف
موظفى الوزارات وراح يرأس مجلس الوزراء ويدعوهم للغذاء على مائدته وفى رمضان كان
يدعو مختلف الطوائف للإفطار على مائدته ثم يعقب ذلك بجلسات دينية يفسر فيها
القرآن.
وفى الثالث من فبراير من العام نفسه أعلن معارضته للإنجليز وأصدر أول
أوامره بالعفو عن بعض زعملاء الثورة العرابية وعناصرها وكان منهم عبدالله النديم
وحسن موسى العقاد وكان ذلك مقدمة لإصدار عفو عام.
وكان دائم التفقد للجيش المصرى
وفى إحدى المرات لاحظ أن الضباط الإنجليز لا يؤدون له التحية واحتج على ذلك وصدرت
لهم الأوامر بوجوب تحيته.
وفى ١٥ أبريل أقيمت حفلة تلاوة الفرمان القاضى بتعيينه
خديوياً، وفى الخامس عشر من مايو من ذلك العام أقيم حفل افتتاح كوبرى إمبابة، وصدرت
مجلة «الأستاذ» للنديم، وفى ٢٥ أغسطس صدرت مجلة «الهلال»، وفى العام ذاته بزغ نجم
الشيخ سلامة حجازى إلى أن بدأت العلاقة الاستثنائية التى كانت محط شد وجذب بين عباس
حلمى الثانى والزعيم مصطفى كامل وقد كانا من نفس العمر، وكان اللقاء الأول الذى
جمعهما فى ٢٨ نوفمبر من عام ١٨٩٢.
ففى الرحلات التفقدية التى حرص عليها الخديو
عباس كان يحرص على زيارة المدارس ويطلع على مناهج التعليم وكانت المواد تدرس
بالإنجليزية وفى هذا اليوم زار مدرسة الحقوق، فألقى مصطفى كامل بين يديه قصيدة
ترحيب يقول مطلعها: «بشرى الحقوق بسيد الأمراء.. كنز العلا عباس ذو النعماء.. بشراك
يا دار العدالة والهدى.. عليك مصر وأوحد العظماء».
وكان هذا اللقاء هو أول حلقات
العلاقة التى توطدت بين الخديو والزعيم، على أساس مشترك هو مقاومة السياسة
البريطانية فى مصر، وفى الخامس من شهر ديسمبر من العام ذاته وافق مجلس الوزراء على
لائحة إنشاء الجمعية الخيرية الإسلامية والتى كان على رأس مؤسسيها الإمام محمد عبده
وسعد زغلول وقاسم أمين وإدريس راغب وحسن عاصم وغيرهم.
وبدأت أولى مشاكل الحكم فى
١٨٩٣ حيث أقال وزارة مصطفى فهمى باشا دون أن يستشير اللورد كرومر وعهد لحسين فخرى
باشا بتشكيل حكومة جديدة وفرحت البلاد بهذا، حيث كان الشعب يرى فى وزارة مصطفى فهمى
وزارة موالية للإنجليز، وبدأ كرومر حملة تخويف وتهديد للخديو كعقاب للانحراف عن
الطاعة للاحتلال، ووصلت الأزمة إلى تهديد الخديو بخلعه فقال الخديو إن التنازل عن
العرش أهون من إعادة مصطفى فهمى باشا، و
تضامن الناس مع الخديو وخرجت مظاهرات
طلبة المدارس العليا وفى مقدمتهم طلاب مدرسة الحقوق احتجاجاً على التدخل البريطانى
وتأييداً لموقف الخديو، وها نحن نرى الزعيم مصطفى كامل «الطالب آنذاك» مرة أخرى على
رأس هذه المظاهرة.
وفى ١٥ نوفمبر ١٨٩٤م، صادق مجلس الوزراء على منح امتياز لشركة
الترام فى القاهرة لمدة خمسين سنة لإنشاء خمسة خطوط لربط أحياء القاهرة، وبعد ذلك
بثلاثة أيام أرسل مصطفى كامل لأخيه على فهمى رسالة يخبره فيها أنه نال ليسانس
الحقوق فى تولوز، ويعود مصطفى كامل يوم ١٦ ديسمبر من العام نفسه إلى مصر وقيد اسمه
فى جدول المحامين وكان عمره آنذاك عشرين عاماً وقربة الخديو إليه وساعده بالمال
وتعاهدا سراً على خلاص البلاد من الاحتلال واتفقا على تشكيل «لجنة سرية» من بعض
الشبان الممتازين ممن تلقوا تعليماً عالياً فى مصر والخارج، وقررت اللجنة الدفاع عن
مصالح مصر بالكتابة فى الصحافة الفرنسية، فى مصر وباريس بأسماء مستعارة .
وفى ١٢
مارس من العام نفسه وصل نبأ وفاة الخديو الأسبق إسماعيل فى أسطنبول وكان قد أوصى
حفيده بأن يعود إلى مصر إذا اشتد عليه المرض لكن حكومة نوبار حالت دون هذه الرغبة
وفى ١٢ مارس جىء بجثمان إسماعيل باشا وتم تشييع جنازته رسمياً ودفن فى مقابر
العائلة فى الإمام الشافعى وأعلن الحداد العام لأربعين يوماً.
وفى ١٤ يونيو كان
مصطفى كامل فى باريس يوجه نداءً للبرلمان الفرنسى، ومعه صورة رمزية تمثل مصر، وهى
ترفل فى قيود بريطانيا واستصرخ فرنسا فى دعم المشكلة المصرية، وأخذ يتصل بمدام
«جولييت آدم» الكاتبة الفرنسية المعروفة وتواصلت المراسلات بينهما وكانت تنشر
رسائله فى الصحف المصرية، واستقالت وزارة نوبار لتعود وزارة مصطفى فهمى مرة
أخرى.
و فى ٢٨ يناير ١٨٩٦م فى أفتتحت أول دار سينما فى مصر على مقربة من شبرا فى
«حمام شنيدر» وأطلق علي اسم السينما آنذاك «الفوتوغراف المتحرك» وكانت أجرة الدخول
غالية جداً وهى «خمسة قروش» للكبار وقرشان للصغار.
وفى ١٨ أغسطس ١٨٩٦ تم تسيير
عربات الترام الكهربائى فى القاهرة وفى ٢٧ مارس ١٨٩٧ تم ترقيم منازل القاهرة
تسهيلاً لعملية التعداد وفى أول أبريل وضع الخديو عباس حجر أساس متحف الآثار وفى ٢٨
أبريل أنشئت جمعية الهلال الأحمر لإنشاء مستشفيات لتمريض جرحى الجيش
العثمانى.
وفى ٢٠ فبراير ولد ولى العهد واحتفل بمولده وأقيمت الزينات وكان هذا
المولود هو البرنس «محمد عبدالمنعم».
وفى ٢ يناير عام ١٩٠٠ صدر العدد الأول من
جريدة «اللواء» وبخاصة بعدما حصل مصطفى كامل على لقب بك وكان رقم تليفون الجريدة هو
(١٩٠) ومقرها ١٣ شارع فهمى بجوار محطة باب اللوق.
وفى ٢٥ مايو ١٩٠١ أصدر الخديو
عباس عفوًا عن أحمد عرابى ورفاقه المنفيين إلى سيلان.
المدهش أن مصطفى كامل ندد
بفكرة عودة عرابى فى جريدة اللواء فى ١٣ يونيو من نفس العام ونشر قصيدة أمير
الشعراء أحمد شوقى التى يقول فى مطلعها:
«صغار فى الذهاب وفى الإياب
أهذا كل
شأنك يا عرابى؟!»
وفى هذا العام أنشئت كلية فيكتوريا فى الإسكندرية وأنشئ خط
تليفون بين مصر والإسكندرية، كما تم إنشاء بنك تسليف زراعى.
وفى ١٩٠٤ حصل مصطفى
كامل على رتبة الباشوية من السلطان عبد الحميد.
وفى ٢١ يوليو من نفس العام وقعت
أزمة زواج الشيخ على يوسف من بنت الشيخ السادات.
وفى الثامن والعشرين من يونيو
عام ١٩١٤ وقع حادث مشؤوم قلب الدنيا رأسًا على عقب حيث قتل ولى عهد النمسا
الأرشيدوق ماكسمليان على يد رجل صربى وكان هذا الحادث هو الفتيل الذى أشعل الحرب
العالمية الأولى.
وفى الخامس والعشرين من يوليو أى بعد شهر من هذا الحادث، كان
الخديو عباس حلمى الثانى فى اسطنبول، وأثناء خروجه من مقر الصدر الأعظم قام شاب
مصرى اسمه محمود مظهر مقيم هناك بإطلاق الرصاص عليه فأصابه إصابات بالغة،
وأطلق
البوليس النار على هذا الشاب فأرداه قتيلاً، واستراب البعض أن تكون محاولة الاغتيال
بإيعاز من الصدر الأعظم نفسه الذى قيل إنه تطلع لأن يكون خديو على مصر، وطار النبأ
إلى مصر وفرح الناس بنجاة الخديو وتقاطرت الوفود تهنئة بالنجاة فضلاً عن برقيات
التهنئة.
وبعدما تلقى الخديو العلاج اعتزم العودة إلى مصر، وأبرق إلى حسين رشدى
باشا ليقوم بالترتيبات اللازمة لعودته، غير أن مفاجأة كانت بانتظاره وخيبت آماله
وهى أن الإنجليز قد رأوا أن يتم تأجيل هذه العودة وطلبوا منه أن يغادر الآستانة،
قاصداً إيطاليا للعيش مؤقتاً هناك.
وأعلنت الأحكام العسكرية فى مصر، ولما تأكدت
نوايا الإنجليز فى إقصاء الخديو وجرى الحديث عن حملة عثمانية إلى مصر لإعادته
لأريكة الخديوية والتخلص من الإنجليز وإعادة فرض السيطرة العثمانية على مصر قام
الخديو من المنفى بالإعلان عن الدستور «الذى لم ير النور» ونص هذا الإعلان البرقية
طويل لا يتسع المجال لنشره إلى أن حدث الزلزال السياسى العنيف فى مصر فى ١٨ ديسمبر
من عام ١٩١٤، الذى تمثل فى إعلان الحماية البريطانية على مصر، حينما كان الخديو
عباس يرحل فى حكمه الكبير بدنو عودته إلي مصر إذ قام الإنجليز بخلعه وأقاموا البرنس
حسين كامل سلطاناً على مصر ونشر هذا الإعلان فى جريدة الوقائع المصرية.
وفى نفس
اليوم وإذا كان هناك جدل قد ثار حول مواقف متقلبة للخديو أثناء حكمه، فإن أحداً لم
يختلف على مجموعة من المواقف التى يمكن اعتبارها ثوابت فى فترة حكمه، التى دامت ٢٢
عاماً وهذه الثوابت تمثلت فى الوفاء والتقدير لأسرة محمد على «الأسرة الكريمة..
وإسماعيل العظيم.. وتوفيق الوالد الطيب» على حد تعبيره دائماً، وثانياً الكراهية
لعرابى والعرابيين، إذ رأى أن عرابى أخطأ فى تقديره ومواقفه وأنه سبب للاحتلال
الإنجليزى لمصر، ثم انصراف كراهيته لمحمد عبده وسعد زغلول بسبب صداقته لمحمد عبدة
وكان ثالث هذه الثوابت صداقته للشيخ على يوسف وهو الذى دعمه فى تأسيس صحيفة
«المؤيد» وأيده فى قضية زواجه من بنت السادات.
أما عن مواقفه المتغيرة فهى
علاقته بالزعيم مصطفى كامل التى بدأت من مشتركات وطنية مخلصة تمثلت فى إنشاء الحزب
الوطنى السرى كجمعية سرية لتحرير مصر وهى التى شكلها أحمد لطفى السيد وعبدالعزيز
فهمى وكان لكل منهم اسم حركى فالخديو أخذ اسم «الشيخ» ومصطفى كامل «أبوالغد» ولطفى
السيد «أبومسلم»، وبدأ التعارض بين مصطفى كامل والخديو بدءاً من دعم الثانى للشيخ
على يوسف فى قضية زواجه من صفية السادات وكذلك كانت مواقفه المتقلبة مع محمد فريد
وسعد زغلول.
بقى أن نقول إن الخديو عباس حلمى الثانى من مواليد ١٤ يوليو عام
١٨٧٣م فى سراى رقم ٣ بالإسكندرية وهو السراى الذى شغلته كلية الآداب بعد ذلك ومرت
طفولته من ١٨٧٤-١٨٨٠م فى حريم البيت وتعلم التركية والإنجليزية والتحق بإحدى
المدارس الواقعة إلى جوار سراى عابدين ثم التحق بمدارس سويسرا من ١٨٨٣م إلى ١٨٨٧م
ثم التحق بكلية فيينا،
وفى ٧ يناير ١٨٩٢م توفى والده توفيق فى قصره بحلوان ووضع
إمبراطور النمسا إحدى البواخر تحت تصرفه ووصل إلى مصر ليعتلى الأريكة الخديوية وكان
له دور مهم فى إنشاء الجامعة المصرية وصدرت فى عهده عدة صحف كـ«اللواء والمؤيد
والشعب والأهالى والجريدة» وافتتح نادى المدارس العليا وأصدر عفواً عن سجناء دنشواى
والثورة العرابية وبدأ بناء خزان أسوان فى عهده وهو الذى وقع مرسوماً بإلغاء السخرة
إلى أن توفى فى جنيف فى عام ١٩٤٤م ويوجد كوبرى باسمه وهو كوبرى عباس، وهو كان آخر
من حمل لقب خديو فى مصر.


مذكرات الأميرة جويدان
: زوجة الخديوي عباس الثاني - pdf


تحميل:

http://www.dahsha.com/up/files/jwedan-hanem.pdf

صور الأميرة جويدان
:






وفاة آخر خديو لمصر (عباس حلمى الثانى)

كان عباس حلمى الثانى آخر من حمل لقب خديو بين من حكموا مصر من أسرة محمد على
باشا، وكان سابع من حكم منهم، وقد جاء على الأريكة الخديوية خلفا لأبيه الخديو
توفيق، وحكم مصر فى الفترة من ٨ يناير ١٨٩٢ إلى التاسع عشر من سبتمبر ١٩١٤، وهو
مولود فى الإسكندرية فى ١٤ يوليو عام ١٨٧٤، ووالدته هى أمينة هانم إلهامى، وبعد أن
تم خلعه فى ١٩١٤ ظل فى منفاه بسويسرا ثلاثين عاما،
حتى توفى فى مثل هذا اليوم ١٩ ديسمبر ١٩٤٤ ليجىء خلفا له على حكم مصر السلطان
حسين كامل، وعباس حلمى الثانى هو أكبر أولاد الخديو توفيق، وخلال عهده وبالأخص فى
بداياته كحاكم حاول أن ينتهج سياسة إصلاحية ويتقرب إلى المصريين ويقاوم الاحتلال
البريطانى، حتى إنه شارك باسم حركى فى جمعية سرية ضمته مع مصطفى كامل وأحمد لطفى
السيد، وكان من أثر مناهضته الإنجليز قولا وعملا أن بيَّت الإنجليز النية للإطاحة
به، ويوجد فى القاهرة كوبرى يحمل اسمه (كوبرى عباس)،
وكان بعد عام من توليه الحكم قد أقال وزارة مصطفى فهمى باشا، فوقعت أزمة مع
إنجلترا، وتحدى المندوب السامى البريطانى اللورد كرومر، فأدى ذلك إلى زيادة شعبيته،
وفى عهده، وفى ١٩٠٦ وقعت حادثة فى دنشواى، وعقدت محاكمة للأهالى، وصدرت ضدهم أحكام
قاسية، وسافر مصطفى كامل لإنجلترا وشرح المأساة وخلق رأياً عاماً ضد سياسة كرومر فى
مصر، واستجابت الحكومة البريطانية ومجلس النواب، وهاجم الأديب الأيرلندى جورج
برنارد شو الاحتلال، وأعفى كرومر فى ١٢ أبريل ١٩٠٧،
وفى ٢١ مايو ١٩١٤ استقل يخت المحروسة فى رحلة للخارج، وكان هذا آخر عهده فى مصر،
وحين زار تركيا فى ٢٥ مايو، وبينما كان خارجا من الباب العالى قام الشاب المصرى
محمود مظهر بإطلاق الرصاص عليه، وتسبب هذا الحادث فى تأخير عودته لمصر، حيث اندلعت
الحرب العالمية الأولى ١٩١٤،
فيما كان يتلقى العلاج من الإصابة التى لحقت به جراء محاولة الاغتيال، فضرب
الإنجليز ضربتهم أثناء وجوده بالخارج مع بوادر نشوب الحرب العالمية الأولى وخلعوه
وطلبوا منه عدم العودة ونصَّبوا عمه حسين كامل سلطانًا على مصر، وصدر القرار بعزله،
وظل الشعب المصرى فترة طويلة من ١٩١٤ إلى ١٩٣١ يهتف فى مظاهراته ضد الاستعمار
بـ«عباس جاى».

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nora
عضو ماسى
avatar

العقرب 17/5/2009 : 20/08/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: وفاة آخر خديو لمصر (عباس حلمى الثانى)   الأربعاء أكتوبر 26 2011, 22:57

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وفاة آخر خديو لمصر (عباس حلمى الثانى)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان :: منتديات أيام زمان التاريخيه :: قسم حكايات تاريخية-
انتقل الى: