منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان
مرحبا بكم معنا ونتمنى لكم قضاء اجمل الآوقات

مع تحيات ادارة المنتدى

منتديات أيام زمان

منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان

أجتماعى تقافى فنى منوعات اشعار قصص روائيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
PhotobucketPhotobucketPhotobucketPhotobucketPhotobucket
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس ايجيبت للاستيراد والتصدير
السبت نوفمبر 24 2018, 16:17 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس إيجيبت للاستيراد والتصدير
السبت نوفمبر 24 2018, 13:17 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية
السبت نوفمبر 24 2018, 13:15 من طرف الجوهري للتنمية

» ماكينة الطباعة الفلكسو للأكواب الورقية من شركة دالتكس ايجيبت
السبت نوفمبر 24 2018, 13:12 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس
السبت أكتوبر 20 2018, 14:52 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس العلمية
السبت أكتوبر 20 2018, 14:52 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت لاجهزة القياس العلميه
السبت أكتوبر 20 2018, 14:50 من طرف الجوهري للتنمية

» جهاز قياس غاز ثاني أكسيد الكربون من شركة دالتكس ايجيبت
السبت أكتوبر 20 2018, 14:48 من طرف الجوهري للتنمية

» مسجل بيانات درجات الحرارة من شركة دالتكس ايجيبت لأجهزة القياس
السبت أكتوبر 20 2018, 11:36 من طرف الجوهري للتنمية

» مسجل بيانات درجات الحرارة من شركة دالتكس ايجيبت لأجهزة القياس العلميه
السبت أكتوبر 20 2018, 11:35 من طرف الجوهري للتنمية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
samy khashaba
 
موجة مصرية
 
ايام زمان
 
عصام اسكندر
 
barcal2011
 
رشا
 
nora
 
العاشق
 
مصطفى فارس
 
ناناه
 
التبادل الاعلاني
منتدى ايام زمان منتدى اعلان مجانى
التبادل الاعلاني
منتدى ايام زمان منتدى اعلان مجانى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 الدفاع الجوي السوري في حرب1973

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايام زمان
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

17/5/2009 : 17/05/2009

مُساهمةموضوع: الدفاع الجوي السوري في حرب1973   الأربعاء مايو 25 2011, 07:43

إلى جانب المعارك التي كانت دائرة بين قوات الجيش العربي السوري و قوات الاحتلال الإسرائيلي على أرض الجولان خلال حرب تشرين الأول عام 1973 كان هناك حرب لا تقل شراسة مسرحها هو السماء , تلك الحرب خاضتها القوات الجوية العربية السورية إلى جانب قوات الدفاع الجوي السوري في مواجهة سلاح الجو الإسرائيلي الذي انتفض مع الساعات الأولى للحرب لصد تقدم القوات السورية في جبهة الجولان , تلك الجبهة التي رأت القيادة الإسرائيلية أنها الأكثر خطورة و أهمية و دفعت بمعظم مجهود سلاحها الجوي إليها لإنقاذ الموقف و على أثر ذلك خاضت المقاتلات و الدفاعات الجوية السورية أشرس المعارك لمنع العدو من تحقيق أهدافه .

و لأن سلاح الجو الإسرائيلي يعتبر ذراع الجيش الإسرائيلي الضاربة التي يعتمد عليها اعتماداً كبيراً فكان لا بد للجيوش العربية تحضير خطة محكمة يتم من خلالها بتر هذه الذراع و حرمان الجيش الإسرائيلي منها ما يفقده أحد أهم عناصر قوته و أكثرها تأثيراً في نجاح مهامه , و على أساس هذه الاعتبارات قامت قيادة القوى الجوية و الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري (كان قائد القوى الجوية و الدفاع الجوي آنذاك اللواء ناجي جميل و مدير إدارة الدفاع الجوي : العميد الركن علي الصالح) بتحضير الخطط اللازمة لتنفيذ المهام التي كانت تفرضها معركة التحرير المقبلة , و قد كانت هذه الخطط تتضمن التالي :

1- خطة الضربة الجوية الأولى التي سيتم تنفيذها مع بداية الحرب .
2- خطة التعاون بين الطيران المقاتل و الصواريخ و المدفعية م/ط للدفاع عن العمق و تغطية القوات .
3- خطة تقديم الدعم التكتيكي للقوات البرية .
4- خطط الإنزالات الجوية .
5- خطة الإستطلاع و التصوير الجوي .

و كذلك التحضير للمهام الطارئة كمكافحة الإنزالات الجوية و البحرية المعادية إلى جانب نقل و إنقاذ الركب الطائر و إخلاء الجرحى , و تضمنت خطط قيادة القوى الجوية توجيه ضربة جوابية في حال تنفيذ العدو ضربة وقائية للجبهة المصرية ... و قبل الدخول في تفاصيل بعض هذه الخطط لا بد لنا من التطرق للتسليح المتوفر للقوات الجوية و الدفاع الجوي السوري من حيث الكم و النوع و مقارنته بالتسليح المعادي ليكون القارئ قادر على تقدير الموقف العام خلال الحرب .


التسليح السوري كماً و نوعاً :

كان العمود الفقري للقوات الجوية السورية كما الحال بالنسبة للشريك المصري هو المقاتلة السوفييتية Mig-21 حيث كانت تبلغ الأعداد التي في الخدمة مع القوات الجوية السورية عند بداية حرب 1973 نحو 150 مقاتلة من هذا النوع , و إلى جانب الـ Mig-21 كان هناك نحو 120 طائرة من أنواع أخرى كالـ Mig-17 و السوخوي 7 و السوخوي 20 , و قد كانت القوات الجوية السورية تمتلك نحو 30 طائرة مروحية Helicopter مختلفة الأصناف على رأسها الـ Mi-8 التي خصصت لمهام الإنزال الجوي خلف خطوط العدو ... أي بمجموع يبلغ نحو 270 طائرة مقاتلة و 30 طائرة مروحية .

في المقابل فإن سلاح جو العدو الإسرائيلي كان يتألف من أكثر من 400 مقاتلة من الأنواع التالية : F4 فانتوم , سكاي هوك , ميراج , ميستير , بالإضافة إلى نحو 200 طائرة أخرى مختلفة الأنواع (مروحية – نقل – حرب الكترونية ) .

أما تسليح قوات الدفاع الجوي السوري خلال حرب 1973 فقد كان موزعاً على عدة ألوية صواريخ م/ط من الأصناف سام-2 , سام-3 , سام-6 تتضمن 32 بطارية سام-6 و 18 بطارية سام-2 و سام-3 إلى جانب قواذف السام-7 المحولة على الكتف بالإضافة إلى بطاريات الصواريخ توجد المدفعية المضادة للطائرات ذاتية الحركة الموجهة بالرادار ZSU-23 و التي بلغ عددها 160 وحدة ملحقة بغالبيتها على أفواج م/ط التشكيلات المشاركة في اقتحام الجولان إلى جانب أفواج الدفاع الإقليمي التي تتألف من نحو 700 مدفع رشاش م/ط من العيارات 23-37-57 مم و أعداد قليلة من المدفعية عيار 100مم .



صورة للسام-6 مأخوذة في بانوراما حرب تشرين في مدينة دمشق

مرحلة التحضير و التخطيط :

تضمنت خطة العمليات الجوية السورية تأمين المطارات العسكرية الداخلة ضمن العمليات القتالية فتم تجهيزها في وقت سابق للحرب بمرابض للطائرات توفر لها الحماية من الغارات المعادية كما تم تجهيز المطارات بمدرجات إضافية تستخدم في حال الطوارئ و تم تدريب طواقم خاصة لصيانة المدرجات و المنشآت الهامة الأخرى في تلك المطارات في حال تعرضت للقصف الإسرائيلي بالإضافة إلى أن رئاسة مجلس الوزراء قد وضعت تحت تصرف وزارة الدفاع طواقم مدنية يمكن الاستعانة بها عند الحاجة في ترميم أي أضرار تتعرض لها المطارات جراء أي قصف إسرائيلي محتمل و قد كان للإجراءات السابق ذكرها أثر كبير حيث لم يستطع العدو الإسرائيلي تعطيل أي مطار سوري بالرغم من تعرض بعضها لبعض الغارات و لم يحدث طوال فترة الحرب أن عادت طائرة سورية من مهامها و لم تستطع الهبوط أو أن طائرة تأخرت بتنفيذ مهامها و لم تقلع لتلك الأسباب .

أما على مستوى تحضير القوات الجوية و الدفاع الجوي للمعركة و وضع التصورات و التقديرات للمواجهة الجوية مع سلاح الجو الإسرائيلي و التي أثبتت الحرب دقة غالبيتها كتقدير المجهود الجوي الذي سيخصصه الجانب الإسرائيلي لمهام الدفاع عن العمق الصهيوني و التي حددت بنسبة 20% من مجمل المجهود الجوي الإسرائيلي و كذلك تقديرات الطلعات الجوية التي تستطيع تنفيذها القوات الإسرائيلية في كل يوم من أيام العمليات القتالية و التي حددت بنحو 700-800 طلعة يومية إلا أننا نرى أنه لا بد من الإشارة إلى أن التقديرات السورية التي تتعلق بنسب المجهود الجوي الإسرائيلي التي ستخصص لكل من الجبهة السورية و المصرية لم تكن موفقة بشكل كبير حيث قدر أن 60% من أعمال طيران العدو ستوجه إلى الجبهة المصرية و 40% ستوجه إلى الجبهة السورية و هذا ما لم يكن دقيقاً حيث أن وقائع الحرب أظهرت أن المجهود الجوي الإسرائيلي تم توجيه غالبيته إلى جبهة الجولان خصوصاً في الفترة ما بين 6 تشرين الأول و حتى 13 تشرين الأول و قد كان معدل نسبة المجهود الجوي الموجه إلى الجبهة السورية في تلك الفترة نحو 70% من مجمل المجهود الجوي الإسرائيلي الموجه إلى الجبهتين السورية و المصرية .

كما تضمنت الخطة السورية لتحرير الجولان دوراً هاماً للقوات الجوية حيث وضعت الخطط لتنفيذ عدة إنزالات جوية على عدد من المناطق أهمها الإنزال الذي تم تنفيذه على المرصد الإسرائيلي الرئيسي في جبل الشيخ على ارتفاع 2100 متر و الذي أفضى لاحتلاله من قبل القوات الخاصة السورية كذلك من الإنزالات الهامة التي تنفيذها كان الإنزال على تل الفرس في قلب الجولان و الذي انتهى كذلك باحتلال التل و السيطرة على الموقع الدفاعي الإسرائيلي المنشأ عليه .

و بالرغم من الدور الهام الذي قامت به القوات الجوية السورية من حيث تنفيذ عمليات الإنزال إلا أن ذلك لم يكن أهم أدوارها في تلك الحرب فقد كان للقوات الجوية السورية شرف توجيه أول ضربة تعرضت لها القوات الإسرائيلية في الجولان و ذلك عندما قامت بتوجيه ضربة جوية في اللحظات الأولى من الحرب لتمهد الطريق إلى جانب المدفعية أمام القوات البرية التي اجتاحت الجولان في الساعة 1400 من يوم 6 تشرين الأول عام 1973 و قد وضع لتلك الضربة الجوية خطة محكمة هدفها إلحاق أكبر أضرار ممكنة بعناصر الدفاعات الإسرائيلية في الجولان و كذلك تكبيد تلك القوات أكبر خسائر ممكنة و قد وضعت خطة الضربة الجوية السورية على الشكل التالي :

كان لا بد للضربة الجوية السورية أن تكون مؤثرة و تستهدف تحقيق أكثر قدر ممكن الأضرار للإسرائيليين بهدف إجهاض الدفاعات و كذلك إضعاف رد الفعل الإسرائيلي على الهجوم السوري و على هذا الأساس تم وضع خطة رئيسية تتضمن أهداف في العمق الصهيوني (داخل فلسطين المحتلة) و أهداف تلك الخطة كانت : المطارات و مقرات القيادة في رامات ديفيد , مجيدو , عين شيمر , سان جين , مرصد جبل الشيخ , مقر القيادة في ميرون , محطة رادار النبي يوشع.

و إلى جانب الخطة الرئيسية تم وضع خطة بديلة يتم اللجوء إليها في حال تعذر تنفيذ الإغارات على عمق العدو و تتضمن تلك الخطة الأهداف التالية : مقرات القيادة في ميرون , تل الفرس , تل أبو الندى , مرصد جبل الشيخ , و نقاط تحشد القوات المدرعة في حرش مسعدة , كفر نفاخ , كذلك يرافق الضربة الجوية رشقات من صواريخ أرض-أرض من نوع Luna السوفييتية (Frog-7) توجه بشكل رئيسي إلى مطار رامات ديفيد الذي يقع في جنوب شرق مدينة حيفا و قد خصص للضربة الجوية السورية قوة قوامها 80 طائرة .

أما بالنسبة للدفاع الجوي فمن مجمل بطاريات الصواريخ م/ط السورية تم نشر حوالي 30 بطارية على الشريط المحاذي لخط وقف إطلاق النار جنوبي العاصمة دمشق لتغطية القوات السورية التي تقاتل في الجولان بينما تم تخصيص باقي البطاريات للدفاع عن العاصمة دمشق و باقي النقاط ذات الأهمية على المستوى العسكري و المدني كما تم تنفيذ مناورة بكتائب الصواريخ المضادة للطائرات قبل بداية الحرب بساعات لضمان تبدل أي معطيات قد تكون توفرت للجيش الإسرائيلي جراء أي عمليات استطلاع محتملة و بالتالي إضعاف قدرتها على توجيه أي ضربات لحائط الصواريخ السوري المضاد للطائرات .


مرحلة الأعمال القتالية :


عند الساعة 0400 من يوم 6 تشرين الأول عام 1973 كانت القوات الجوية العربية السورية و كذلك قوات الدفاع الجوي بكامل الجاهزية القتالية و مستعدة لتنفيذ المهام الموكلة إليها بحسب الخطط الموضوعة حيث أسندت المهام القتالية إلى قادة الأسراب قبل بدء العملية بأربع و عشرين ساعة و ابتدأت الأعمال القتالية بتنفيذ الخطة البديلة التي ذكرنا أهدافها أعلاه و ذلك بعد ملاحظة نشاط جوي زائد للعدو فوق مناطق شمال فلسطين المحتلة , على هذا الأساس انطلقت 80 طائرة سورية لضرب الأهداف الموكلة إليها حسب الخطة البديلة مترافقة مع توجيه ضربة صاروخية مركزة إلى مطار رامات ديفيد حققت إصابات مباشرة و قد تم التحقق من نتائج الضربة الصاروخية من قبل الطيارين الإسرائيليين الأسرى كما و اعترف الجانب الإسرائيلي بعد الحرب بمقتل طيار إسرائيلي جراء الضربة الصاروخية السورية و يدعى الطيار ديفيد دوتان و هو ما يؤكد أن الضربات الصاروخية حققت إصابات مباشرة للقواعد الجوية التي استهدفت بالصواريخ و في نفس الوقت تقريباً قامت أربع طائرات مروحية من نوع Mi-8 بإنزال رجال القوات الخاصة السورية على قمة ملحاثا على جبل الشيخ لاحتلال المرصد الإسرائيلي القابع هناك و الملقب بـ (عيون إسرائيل) , إلى جانب ذلك قامت القوات الجوية العربية السورية بـ 148 طلعة تغطية للقوات و مظلات جوية فوق المطارات مع وجود نحو 40 مقاتلة أخرى تقوم بتنفيذ دوريات مناوبة جوية و قد بلغ مجمل عدد الطلعات التي نفذتها القوات الجوية السورية في اليوم الأول من الأعمال القتالية 268 طلعة و حصيلة الخسائر 4 طائرات سورية و 3 طائرات إسرائيلية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nora
عضو ماسى
avatar

العقرب 17/5/2009 : 20/08/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي السوري في حرب1973   الإثنين أكتوبر 10 2011, 09:20

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدفاع الجوي السوري في حرب1973
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» وثائق حرب اكتوبر 1973:باراك يسرق سيارة مدنية سورية في الجولان
» وثيقة إسرائيلية: العميل أشرف مروان أبلغ الموساد بموعد حرب اكتوبر 1973
» نصر .......1973
» احتفالات المناره بنصر رمضان.. اكتوبر و37عاما خلت
» المقاومة العربية في مواجهة المشروع الصهيوني ..عبد الحميد الشطلي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان :: منتديات أيام زمان التاريخيه :: قسم حكايات تاريخية-
انتقل الى: