منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان
مرحبا بكم معنا ونتمنى لكم قضاء اجمل الآوقات

مع تحيات ادارة المنتدى

منتديات أيام زمان
منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان
مرحبا بكم معنا ونتمنى لكم قضاء اجمل الآوقات

مع تحيات ادارة المنتدى

منتديات أيام زمان
منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان

أجتماعى تقافى فنى منوعات اشعار قصص روائيه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
PhotobucketPhotobucketPhotobucketPhotobucketPhotobucket
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
samy khashaba
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
موجة مصرية
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
ايام زمان
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
عصام اسكندر
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
barcal2011
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
رشا
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
nora
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
العاشق
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
مصطفى فارس
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
ناناه
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_rcapعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير I_voting_barعم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Vote_lcap 
التبادل الاعلاني
منتدى ايام زمان منتدى اعلان مجانى
التبادل الاعلاني
منتدى ايام زمان منتدى اعلان مجانى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

 

 عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر سيد
مشرف قسم القصص
مشرف قسم القصص
ناصر سيد

الحمل 17/5/2009 : 18/05/2010
العمر : 58

عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Empty
مُساهمةموضوع: عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير   عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Emptyالأربعاء يوليو 27 2011, 23:41

عم حرنكش
في عام 1998وتحديد ا في منطقه عين شمس احدي المناطق الشعبيه بمحافظه القاهره كنت حينها في المرحله الابتدائيه وكسائر الاطفال اصحوا من النوم للذهاب الي المدرسه كل يوم بزفه وهيلمان في البيت فتقوم والدتي بايقاظي عشرين مره وانا متشبث بالسرير كأن النوم هيخلص او وصل لعندي ومات وتنادي قوم يااحمد وانا عامل نايم ومكلفت نفسي في اللحاف وارد بصوت ضعيف ياماما سيبيني انام شويه لسه بدري ويستمر هذا الصراع كل يوم من الساعه السادسه صباحا حتي الساعه السابعه والمنزل كله يستيقظ بل والحي كله في صراع استيقاظ اولاد الحي كانها الحرب العالميه الثالثه للذهاب الي المدرسه .
كل يوم واقوم بعد عناء متكاسل للحمام اغسل وجهي والبس في تباطأ كبير كما سلحفاه تسبق ارنب وارتدي ملابس المدرسه التي كنت اكره لونها ومعها الشنطه والسندوتشات والمصروف ولو اي حاجه تنقص اتحجج باي حجه لاجلس في البيت وايام كتيره كنت اتكاسل عن الذهاب للمدرسه .
وفي كل صباح اذهب للمدرسه سيرا علي الاقدام لانها قريبه من المنزل حوالي نصف ساعه وحينها كانت لاشئ مجرد قفزه وعلي كتفي جبل من الكتب والكراريس التي احملها علي كتفي كجمل يحمل مؤن وبشر في الصحراء وتلك الكتب غالبا لافهم منها شئ ولا اتذكر اي مدرس شرح لي درس وفهمته ليس تقصير مني ولا من المدرسين بل لعله من المنهج او التعليم مش عارف واخر السنه انسي كل مادرسته والمهم كنت انجح والحمد لله صحيح خمسون بالمائه لكن ماشي الحال اهي شهاده والسلام .
وقد كنت اكره الدروس الخصوصيه التي بدات تنتشر في ذلك الوقت واصبحت كالغول الذي يلتهم موارد الاسر في مصر المحروسه ومش فاهم ليه الناس مصره علي الدروس رغم سوء الاحوال وانتشار البطاله والفقر وكان ابي دائما يحرم نفسه من اشياء كثيره حتي يوفر لنا مطالب الحياهمن ماكل وملبس و دروس خصوصيه وعلي الرغم منغلاء اسعار المدرسين ولكن لامانع قبل نهايه العام حتي تكون قفزه وشهاده مرور من الامتحانات لان هؤلاء المدرسين الجهابزه يعلمون جيدا امتحانات اخر العام الشكل العام والطريقه والاسلوب.
**********************************
وعلي باب المدرسه لاادخل انا وزملائي قبل المرور علي عم حرنكش بائع الحلوي علي باب المدرسه هو رجل صعيدي اسمر في الاربعين من عمره قصير طيب يلبس دائما جلباب قديم طول العام وكان اسمه الحقيقي عم عبد التواب لكن المدرسه كلها تسميه عم حرنكش من زمن نسبه الي مايبعه وكان ياتي كل يوم من بدري قبل كل التلاميذ بعربيه خشب قديمه قد وضع عليها مشمع وفرش عليها دوم وحرنكش ونبق وكوز عسل وملبس ونعناع قبل ظهور طوفان الشيبسي والمقرمشات .
كان كل تلميذ يشتري بمصروفه الصغير حلويات عم حرنكش الذي كان دائما مبتسم وقانع بما قسم الله له من رزق قليل وكانت علامه الصلاه تنير وجهه الاسمر البسيط والطيبه تزين بسمته التي لاتنقطع عنه وكانت كلمه ياولدي الكلمه الدارجه علي لسانه ومن العجب انه كان يحفظ اسماء كثير منا رغم كثره عددنا في المدرسه ففي الفصل الواحد كان خمسين تلميذ زي اتوبيس النقل العام وفناء المدرسه لايكفينا في طابور الصباح ولا في الفسحه وكنا لانمارس اي رياضه سوي الخناقات بين بعضنا البعض في الفسحه .
كانت المرحله الابتدائيه من اجمل مراحل العمر فكانت البراءه والصفاء والحياه لاتخرج من لعب وضحك وغناء طول الوقت.
وتمر سنوات انهيت فيها المرحله الابتدائيه وكبرت شويه وعم حرنكش كما هو بنفس الملابس ونفس العربيه الخشب ويبيع نفس الحلويات .
التحقت بمدرسه اعداديه ليست بعيده عن الابتدائي وكنت امر من بعيد علي مدرستي فاري عم حرنكش جالس من السادسه صباحا يسبح الله وينتظر رزقه ولكنني قررت في نفسي ان اذهب اليه يوما اسلم عليه واساله عن احواله وفعلا في احدي الايام خرجت من مدرستي مبكرا وذهبت اسلم عليه فرحب بي كثيرا وتذكرني بسرعه وتذكر اسمي وقال عامل ايه يااحمد في الاعدادي فرديت عليه الحمد لله انت لسه فاكر اسمي فرد طبعا كلكم اولادي واحفظ اسماء كثير منكم فسالته انت معاك شهاده ياعم حرنكش فرد طبعا فيه اجمل من شهاده لا اله الا الله محمد رسول الله وضحك واشتريت منه حلويات وسلمت عليه وانصرفت .
وتمر سنوات الاعداديه الثلاثه وانا كل فتره امر علي مدرستي القديمه لكي اسلم علي عم حرنكش وكنت احبه جدا ولست ادري لما فقد كنت صغيرا ولكن شئ ما جعلني احب هذا الرجل ولاانساه وكل شهر او شهرين امر علي المدرسه اسلم عليه .
وفي الاعداديه حصلت علي مجموع صغير ودخلت ثانوي تجاري وقلت في نفسي احصل علي دبلوم التجاره ثم اسافر الي اي بلد عربي او اوروبي حلم كل شاب في ذلك الوقت خاصه بعد مااصبحت مصر نهيبه مستباحه من الدكتاتور مبارك الذي باع كل شئ في البلد وعمل علي توريث الحكم لنجله جمال.
وفي المدرسه الثانويه بدات اتغير واشعر ان هناك امور كنت اهتم بها بدات تقل واهتم باشياء اخري حتي عم حرنكش اصبحت لااسال عنه ولا اذهب الي مدرستي القديمه وبدات امارس رياضه واقرأ في كتب في الفقه والدين والادب والسياسه والتاريخ حتي توسع فكري واصبحت انظر الي الامور والحياه برؤيه جديده .
وفي السنه الاولي ثانوي تعرفت علي زميل اسمه محمد حسان كان والده صحفي مشهور اسمه حسان ثابت ونشات بيننا صداقه قويه جدا وكنا لانترك بعضنا الا عند الذهاب الي النوم مذاكره ونقاش طول اليوم وتعلمت منه ومن والده امور كثيره ومنها شئون سياسيه واقتصاديه واراء وافكار ومعني الدخول في حزب سياسي ودور الاحزاب في المجتمع والحركات الوطنيه وبعد اشهر دخلت انا وصديقي محمد حركه كفايه التي كانت قد بدات تنشط في الشارع المصري وقادها الناشط جورج اسحاق ومعه خيره من رواد وشباب مصر وكان تقف ضد الطاغيه مبارك وابنه جمال في الاستمرار في حكم مصر لمده ثلاثين عاما وترفضه وتقول دائما في كل مظاهره او اجتماع (كفايه) ونزلت مع حركه كفايه مظاهرات لاول مره في حياتي وعمري 17 سنه وكنت ساتعرض للاعتقال في ذلك الوقت.
بعد ذلك انضميت لحركه 6 ابريل ثم الي حزب الغد وكان ابي يخاف عليه كثير ويحذرني من الوقوع في ايدي امن الدوله ووصف لي كيف يعتقلون الشباب ويلقونهم في المعتقلات دون جريمه ويعذبوهم في السجون ولكني كنت لااخاف وفي عمر التهور والمخاطره وكنت متيقن من موقفي وفساد الحكومه والمسئولين ومسلم امري لله.
في تلك الفتره انتشر في مصر الانترنت بصوره كبيره وكان في كل حي سيبر(انترنت كافيه) وكنت اذهب مع اصدقائي للعب احيانا ثم تحولت ووجدت في نفسي موهبه الشعر فبدأت اكتب شعر سياسي واشترك في المنتديات والمواقع واشارك الشباب في سرد الشعر او القصه وتركت اللعب وانشات بعدها صفحه علي الفيس بوك وكان معي الاف الشباب علي الصفحه كلهم يشعرون بسواد المستقبل ووصول مصر الي طريق مظلم في عهد الدكتاتور مبارك.
في السنه النهائيه للدبلوم بدأ فكري ونشاطي السياسي ينضج وكونت مع صديق محمد مجموعه من الشباب وانشانا علي الفيس بوك جروب اسميناها معا ضد الفساد وفي تلك الاثناء حدث في مصر حادثه شهيره هي مقتل الشاب السكندري خالد سعيد وانقلبت الامور راسا علي عقب وتحول غيظ الناس وكرهم للنظام الي جمره نار واشتعل الانترنت بمدونات من مختلف الشباب والفتيات تنقد وتكتب ضد مبارك واعوانه.
حصلت علي الدبلوم عام 2010 وقررت ان ابحث عن عمل لاساعد والدي في شئون الحياه ولكني لم اترك نشاطي السياسي ولا كتاباتي علي الانترنت الي ان فوجئت في احدي الليالي وانا جالس في سيبر قريب من منزلي بعربيه شرطه قامت بالهجوم علي المكان وقبضت علي كل الشباب الموجودين واقتادتهم الي قسم الشرطه واعتقدت في البدايه انهم من امن الدوله ويتتبعوني ولكن وجدتهم مجرد ظباط من الشرطه احتجزونا ليومين بدون جريمه او سبب الي ان جاء اهالينا وتسلمونا ورايت في هذان اليومين معامله سيئه جدا انا وزملائي فضلا عن حبسنا في غرفه دون طعام او شراب الا قليل جدا ولكني حمدت ربنا انهم لم يكونوا من امن الدوله.
خرجت من القسم وانا اكثر عناد واكثر جرأه واكثر كره للشرطه وصممت علي النزول لكل المظاهرات .
في يوم 5 يناير عام 2011 قررت انا وصديقي محمد حسان وبعض الشباب عمل اعتصام في ميدان التحرير للمطالبه بتوفير فرص عمل مع الاف من العمال المعتصمين ولكننا فوجئنا بسياره تتجه نحونا ويخرج منه عشره رجال قبضوا علينا جميعا والقو بنا داخل سياره كبيره مصفحه كقفص فراخ وكان الجو بارد جدا في ذلك اليوم لكننا لم نسمع الا سباب وركلات وشتائم من كل صوب واخيرا وضعوا عصابات علي اعيننا ولم نري شئ حتي وصلنا الي مبني كبير وفيه غرف عجيبه جدا وادركنا حينها انهم هذه المره من امن الدوله .
بدأت الاستجوابات والاسئله بعد ساعات من المكوث علي ركبتينا قاعده القرفصاء وايدينا فوق رؤؤسنا ممنوع تنزل ايديك والا تعرضت لضرب مبرح من رجل طويل عريض منتقي بعنايه كرجال كمال الاجسام
وعليه كف عريض ينزل علي القفا يدكه كانه سندوتش فول في ايد جعان وبعد ذلك دخل كل فرد منا الي غرفه بها ظابط واتنين اخرين من اخونا اصحاب المجانص المفتريه وبدأت تنهار عليه الاسئله والضرب وهي عن التنظيم وايه نشاطك السياسي وانا قوي جدا ومتماسك واكرر انا عاطل وبدور علي شغل وماليش اي نشاط سياسي ولا مشترك في اي جماعه وتستمر التحقيقات ساعات والضرب شغال والشتائم ثم الدخول الي غرفه مظلمه بها ادوات تعذيب من صاعق كهربا وادوات تعليق في الحيطه حاجه زي الفلكه بس اشد وكل هذا وانا واصدقائي علي كلمه واحده نحن عاطلين نبحث عن عمل وكان الله انزل علينا سكينه وقوه شديده في ذلك الوقت وتحملنا الاهانه والتعذيب في ذلك المعتقل.
بعد يومان جاءت مجموعه اخري من المظلومين امثالنا ولكن تلك المره شباب ملتحيين كل جريمتهم الصلاه وحفظ القرأن الكريم ولكن كانت المعامله معهم اسوء والتعذيب اكثر بكثير حتي اننا منا نسمع صراخهم ونبكي عليهم وخوفا ايضا مما سيدور علينا وكان التعذيب يستمر ساعات ثم يتوقفون ثم يكملون تحقيقات وهكذا وكان هؤلاء القوم لاقلب لهم ولا رحمه كأنهم يتعاملون مع صهاينه اواسري حرب وكانوا مدربين جيدا علي التعذيب لدرجه لاتصل الي القتل.
في اليوم الرابع شعرنا كلنا باليأس والاحباط وروادنا شعور اننا لن نخرج من هذا المكان ابدا وقد علمنا انه مركز لأمن الدوله في لاظوغلي ومشهور لدي زملاء لنا في هذا المعتقل الذين كانوا دوما يتم القبض عليهم من حين لاخر وان لهم هناك ملف والذي حكوا لنا اهوال وتعذيب يمثل مافعله هتلر باليهود في الحرب العالميه الثانيه حينما اقام لهم افران ليمحوا وجودهم من علي الارض بعد ان علم نيتهم المبيته في دمار العالم .
وكلنا كنا نشعر بالقلق علي اهالينا الذين لايعلمون عنا اي شئ ويبحثون عنا الان في كل مكان بخوف وقلق ولكن دون جدوي.
شاء ربك بعد اسبوع ان يتعرف احد الظباط في الجهاز علي والد محمد زميل الكفاح حينما علم في الاستجواب ان والده حسان ثابت الصحفي المعروف ولان والده صحفي معتدل وقلمه حر شريف في جريده الوفد فقد كان محبوب من كافه القراء وعندما علم باحتجاز ابنه اتصل به و جاء علي الفور واخرجه واخرجني معه لتمسك محمد بي ونجدني الله في هذ اليوم من بطش القوم الظالمون.
عدت الي المنزل ووجدت اهلي في حاله سيئه جدا من الخوف والقلق علي طوال اسبوع كامل يبحثون عني في كل مكان وبعد ان قلت لابي ماحدث لي قال الم انبهك من هذا الامر وعاتبني كثير ونصنحني مثل سائر الاباء بالبعد عن السياسه والانتباه الي البحث عن مستقبلي.
**********************************
قررت بعدها الابتعاد عن اي نشاط سياسي بعد ماعانيت من تعذيب وظلم كما ان الدكتاتور مبارك وجهازه الفاسد قد اصبح كاخطبوط ممتد الاذرع ومدعوم بكل قوي الشر الغربي وبحثت عن سفر الي اي دوله عربيه للعمل وكانت اول فكره السفر الي ليبيا للعمل مع صديق لي يعمل في مجال المقاولات هناك ورتبت امري للسفر في يوم 20 يناير 2011 ولكن لظروف وفاه احد اقارب صديقي اجلنا السفر ليوم 27 يناير .
**********************************
في يوم 25 يناير قامت الثوره المجيده في مصر وحبسني ابي في هذا اليوم لانه يعلم تاريخي الثوري واشتراكي في اي مظاهره ولانني وعدته فقد تحملت في ذلك اليوم الامر معتقدا انها مظاهره وهتعدي ولكن حينما رايت في قناه الجزيره ماحدث من تطورات واحداث قررت النزول مهما كلفني الامر خاصه وان كل زملائي تركوا لي رسائل علي الموبايل بالاحداث.
قمت في صلاه الفجر والكل نائم وتوضأت ثم تسللت الي الباب وكان ابي يصلي الفجر دائما احيانا في المنزل واحيانا في المسجد حسب حالته الصحيه وراني وسالني انت لابس بدري ورايح فين فقلت له انا ذاهب للصلاه في المسجد ياابي فدعا لي وقال لكن احرص علي العوده فورا الي المنزل البلد زي مانت شايف وانت جربت وعرفت فرديت عليه طبعا طبعا وخرجت فعلا وصليت الفجر في مسجد قريب من المنزل وفي تمام السادسه صباحا استقليت اول مترو انفاق وعلي ميدان التحرير فورا وهناك وجدت كل رفقاء الكفاح من الشباب الوطني الثوري وممن كانوا معي في معتقل امن الدوله واخرين فرحوا جدا بقدومي ودخلت معهم في خيام قد نصبوها في ميدان التحرير امام المجمع.
من يوم 26 يناير وجلست في الميدان مع كل مصر شريف حر نطالب باسقاط النظام والغاء قانون الطوارئ
وامور اخري يعرفها كل مصري حر.
في يوم الجمعه 28 يناير بدات معركه بعد صلاه الجمعه بيننا وبين مجموعه بلطجيه ومعهم الامن المركزي وظباط من الشرطه الذين ضربونا بالغاز المسيل للدموع وساند ذلك وقوف مجموعه من القناصه فوق مبني الجامعه الامريكيه ومبني وزاره الداخليه وفندق النيل هيلتون وكان معهم بنادق ليزر صوبوها نحو المتظاهرين في ميدان التحرير وكان علينا ونحن عزل ان نواجه البلطجيه من جهه كوبري الجلاء القادمين من عند جامع مصطفي محمود والامن المركزي والظباط القادمين من وزراره الداخليه والشوارع الجانبيه ثم القناصه الموجودين اعلي المباني التي تحدثت عنها.
وبدات المعركه التي سميت بعد ذلك معركه الجمل والتي مات فيها شباب وفتيات بالمئات واصيب فيها الاف اصابات في العين قاتله وكنت انا مع الفريق الطبي في ذلك الوقت ننقل القتلي والجرحي الي مستشفي اقامها اطباء مصريين متطوعين لهذا العمل النبيل وتمر ساعات صعبه طويله وانا وسط كل هذا الضرب انقل القتلي والمصابين وتعرضت كثيرا للاختناق من الغاز وطلقات رصاص حي تمر من حولي ولكن الله وهبني ايضا في ذلك الوقت قوه وصبر شديد.
في تمام السادسه مساء ولم نتناول سوي الماء وتمر كما لو كنا في غزوات الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم جريت نحو الميدان حينما رايت رجل عجوز يرتدي جلباب قديم بالي فحملته بسرعه وسط دخان كثيف الي المستشفي الميداني وكان اصيب برصاصه في صدره لكن كان لازال علي قيد الحياه وماهي الا لحظات حتي نظرت الي وجهه وصعقت انه عم حرنكش ايه اللي جابك ياعم حرنكش وانت في الستين من عمرك ميدان التحرير فضحك وقال لي انا يااحمد مصري زيكم وقال لي وهو يلفظ انفاسه الاخيره عاوز ادفن في بلدي يااحمد ونطق الشهاده ومات .
في تلك الاثناء كان من الصعب حمل الجثث الي اهالي الشهداء(نحسبهم كذلك) لان الشوارع كانت مليئه باللصوص والبلطجيه واكنا نحمل الجثث الي مستشفي القصر العيني وماحولها من المستشفيات القريبه ليضعوهم في الثلاجات .
مكثت في ميدان التحرير نناضل انا والثوار في صراع مرير حتي خطاب التنحي في 11 فبراير 2011 وكان انتصار كبير علي الشر والفساد الذي حكم مصر 30 عام وتهلل الميدان فرحا بالنصر.
كنت في تلك الاثناء اتصل بوالدي كل ساعه لاطمنه علي وعلي ابطال التحرير وكنت قد ارسلت اخي لكي يسال عن عنوان عم حرنكش لكي ننقله الي بلده لدفنه كما اوصي بذلك ولكن اخي ذهب الي المدرسه التي كانت مغلقه وسال اهل الحي في المنطقه فلم يستدل علي اي عنوان له وقال احد الجيران انه كان يراه ينام في المدرسه بعد انصراف المدير والمدرسين وان فراش المدرسه كان يشفق عليه لانه ليس له اهل ولا زوجه ولا اولاد لاسكن وكان يوقظه في الصباح الباكر.
ذهبت الي المستشفي ابحث عن بطاقه عم حرنكش ولكني فوجئت بسرقه حافظه نقوده بالبطاقه وعلل ذلك المسئولين بالمستشفي ان البلطجيه هجموا علي المستشفي وسرقوا متعلقات الشهداء واموال من الخزينه واشياء كثيره واسرعت اطمئن علي الجثه فوجدتها كما هي وكان عم حرنكش يبدوا نائم مبتسم فحمدت الله وقلت للمسئول احذر علي المحافظه علي جثه هذا الرجل لانه صاحب عزوه وصيت في الصعيد ولو حدث مكروه للجثه سيشن اهله حرب علي المستشفي فابتسم وقال لي لاتقلق.
تركت ميدان التحرير وبحثت بنفسي في كل مكان عن اي عنوان او اي احد يعلم عنوان عم حرنكش فلم اجد
وذهبت الي المدرسه وقابلت الفراش واعطيته مبلغ من المال وذكرته بنفسي ورويت له كل ماحدث لعم حرنكش فبكي ورد الي المال وقال يابني كل ماعرفه عنه انه وحيد وابوه وامه ماتا من سنوات واستولي عمه علي منزله وارضه وهو من احدي قري اسيوط وقالي علي اسم القريه بس نسيته وكنت بخليه ينام في المدرسه مع ان هذا مخالف لعملي بس كان علشان كان بينام في الجراج اللي امام المدرسه ومعندوش سكن وصعب عليه يتبهدل في البرد وسالته مش فاكر طيب البلد فرد والله يابني نسيت وذهبت بعدها الي سايس الجراج اساله فلم يتذكر حتي اسم الرجل.
ظل عم حرنكش مع 18 شهيد في الثلاجات حتي تم دفنهم في 9 يونيو عام 2011 وشيعت الجنازه من مسجد السيده نفيسه
رحم الله عم حرنكش
وشهداء مصر
ناصر س
يد 10/7/2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nora
عضو ماسى
nora

العقرب 17/5/2009 : 20/08/2009
العمر : 35

عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Empty
مُساهمةموضوع: رد: عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير   عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير Emptyالإثنين أكتوبر 10 2011, 08:45

عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير DUj37005
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عم حرنكش قصه من ثوره 25 يناير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايام زمان للدعايه والاعلان :: منتديات أيام زمان للشعر والادب :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: